سيارات كرايسلر Chrysler الغنية عن التعريف والتي يعود تاريخها إلى أوائل القرن الماضي وهي من السيارات التي تمتلك من الشعبية ما تمتلكه بسبب مزاياها العديدة. والتي تجعل منها خياراً فريداً للكثيرين من هواة السيارات الأمريكية الفاخرة. شاهد معنا ما لا تعرفه عن هذه الشركة.


معلومات عن Chrysler cars

من المعلومات التي قد تبدو غريبة عليكم أن كرايسلر بدأت باسم دودج! قبل أن تنفصل بالاسم فقط وتبقى القرابة الوثيقة بين العلامتين التجاريتين اللتان بقيتا تحت مظلة واحدة منذ التأسيس وحتى اليوم مع اختلاف الملاك وتعاقب الحقب الزمنية.

يقع مقر الشركة في أوربون هيلز في الولايات المتحدة الأمريكية، أما عن شكلها القانوني فهي شركة محدودة المسؤولية ويقدر عدد موظفيها 90 ألفاً حسب إحصائيات 2019 وأرباحها تصل إلى 2 مليار دولار أمريكي سنوياً.


تاريخ سيارات كرايسلر

تعاقبت على هذه العلامة التجارية المثير من المراحل والشركات المالكة والتحالفات التي سنسلط الضوء عليها من خلال القائمة التالية:

عام 1925 شهد التأسيس من قبل والتر كرايسلر الذي تحمل الشركة اسمه لليوم.
سنة 1928 والتي تعتبر المرحلة الأكثر نجاحاً حيث قامت كرايسلر بشراء دودج.
في فترة من الفترات كانت كرايسلر تنضوي تحت لواء ديملر بنز مالكة مرسيدس الألمانية.
استحوذت شركة Cerberus على سيارات كرايسلر في عام 2007.
واليوم هي واحدة من شركات كثيرة تتبع مجموعة ستيلانتيس العملاقة.
تضم ستيلانتيس 14 علامة تجارية نذكر أهمها: ألفا روميو ومازيراتي وبيجو وفيات وجيب ولانسيا وستروين ودودج وأوبل.


إنجازات ومميزات شركة كرايسلر

تاريخ كرايسلر مليء بالأحداث الشهيرة والإنجازات الكبيرة. تابع معنا أهم 5 من مميزات ومنجزات الشركة الأمريكية الرائدة:

  • أول سيارة أمريكية تتوافر على راديو وذلك أواسط القرن الفائت.
  • ريادة تصميمية عن كرايسلر 300 عام 1955 المستمرة حتى يومنا هذا.
  • امتلكت العديد من شركات السيارات حول العالم.
  • حققت مبيعات هائلة في مرحلة ازدهارها الكبير.
  • تصاميم غاية في الأناقة والفخامة.

موديلات سيارات كرايسلر

لا تقدم كريسلر الكثير من الموديلات حتى إن إنتاجها اقتصر في نهاية الأمر على سيارتين فقط هما:

  • كرايسلر 300:

سيارة السيدان التاريخية التي تنبض بالفخامة وهي معشوقة المغرمين بالكلاسيكية الرسمية المقترنة بالأداء القوي والفراهة الاستثنائية. تأتي العربية بمحرك بنتا ستار v6 بسعة 3.6 إلى 5.7 لتر وهذا المحرك ينتج ما قدرته 469 حصاناً أما عن الجودة والفخامة فحدث ولا حرج حيث تنبض المقصورة بالمزايا التي تعبر عن شريحة من الناس الذين يفضلون الفخامة البسيطة بدون تفاصيل مثيرة. تأتي أيقونة كرايسلر بأربع فئات متفاوتة في مستوى التخصيص وأسوب الترفيه المعتمد علة نظام معلوماتي غاية في الملاءمة أما عن معايير السلامة فإنها تلبي الطموحات التي تنظر إلى السيارة على أنها خيار كلاسيكي فخم وعصري وموثوق لدرجة كبيرة.

  • كرايسلير باسيفيكا:

عربية ميني فان حديثة وهي نموذج عائلي متميز ومتعدد الاستعمالات كذلك حيث توفر خيار نقل الأشخاص أو الأمتعة بسلاسة منقطعة النظير فهي توفر تجربة ركوب جيدة لثمانية أشخاص بينما تمنحك الليونة في طي المقاعد مساحة تخزين محترمة كافية لنقل أمتعة العائلة أو حتى الاستخدامات التجارية المختلفة. كل هذا يقترن بأداء غاية في التوازن بمحرك V6 ذو السعة المقدرة بـ 3.6 لتر والذي يولد 291 حصان كما أن سيارة الإم يوفي تأتي بخيار الدفع الأمامي أو الرباعي.


هل نحن على موعد مع انتهاء قصة كرايسلر؟
هذا التساؤل الذي يثير أوساط المهتمين بعالم السيارات لا سيما الأمريكية منها وذلك بعد استحواذ مجموعة ستلانتيس على العلامة التجارية العريقة أما عن سبب هذه التكهنات فإن الأمر يعود لتراجع مبيعات سيارات كرايسلر بشكل كبير والجمود الحاصل في موديلاتها القليلة أساساً حيث يبدو موديلها الأشهر من طراز 300 جامداً إلى حد كبير بدون تحديثات تذكر على الرغم من تمتعه بشعبية لا بأس بها من شريحة من الزبائن.


سيارات كرايسلر العريقة (Chrysler cars) وعلى الرغم من تراجعها في السنوات القليلة الماضية فإنها تبقى ولا شك واحدة من الماركات المرموقة التي تترك أثراً عند محبيها بمجرد سماع اسمها أو مشاهدة شعارها أو إحدى عربياتها وذلك لما عودت عليه زبائنها من جودة وفخامة مقترنتين بالأداء بشكل مثالي ولا تنكره الحواس إضافة للكثير من مستويات التخصيص التي تضمنها من خلال فئاتها المتعددة لا سيما في أسطورتها التقليدية من طراز 300. والآن أنتم على موعد مع مراجعات شاملة عن الإصدارين المصنعين في مصنع كرايسلر.